بناء الإنسان أهم - صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم


صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم


صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم

صحيفة عرعر اليوم













 

07-01-2019 07:33 PM

ثاني بن عيسى
ثاني بن عيسى


من القصص المتداولة على نطاق عالمي والتي تختزل الكثير ممايراد قوله وملخصها الشديد يتمثل بالآتي :
ﻛﺎﻥ ﺍﻷﺏ ﻳﺤﺎﻭﻝ قراءة ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ، ﻟﻜﻦ ﺍﺑﻨﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ ﻟﻢ ﻳﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ ﻣﻀﺎﻳﻘﺘﻪ، ﻭﺣﻴﻦ ﺗﻌﺐ ﺍﻷﺏ ﻣﻦ ﺍﺑﻨﻪ، أخرج ﻭﺭﻗﺔ من ﺍﻟﺼﺤﻴﻔﺔ بها ﺧﺮﻳﻄﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻗﺪﻣﻬ له بعد أن مزقها ﺇﻟﻰ ﺃﺟﺰﺍﺀ ﺻﻐﻴﺮﺓ، ﻭﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺗﺠﻤﻴﻊ ﺍﻟﺨﺮﻳﻄﺔ، ﺛﻢ ﻋﺎﺩ ﻟﻘﺮﺍﺀﺓ ﺻﺤﻴﻔﺘﻪ ﻇﻧًﺎ منه أن ذلك ﺳﻴﺒﻘﻰ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻣﺸﻐﻮًﻻ طوال ﺍﻟﻴﻮﻡ، لكن بعد ﺧﻤسة ﻋﺸﺮة ﺩﻗﻴﻘﺔ، كان ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻗﺪ ﺃﻋﺎﺩ ﺗﺮﺗﻴﺐ ﺍﻟﺨﺮﻳﻄﺔ!
ﺘﺴﺎﺀﻝ ﺍﻷﺏ ﻣﺬﻫوﻻً: ﻫﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﺃﻣﻚ ﺗﻌﻠﻤﻚ ﺍﻟﺠﻐﺮﺍﻓﻴﺎ؟، فأجاب ﺍﻟﻄﻔﻞ: ﻻ، كانت ﻫﻨﺎﻙ ﺻﻮﺭﺓ ﺇﻧﺴﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﺟﻪ ﺍﻵﺧﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺭﻗﺔ، ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺃﻋﺪﺕ ﺑﻨﺎﺀ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺃﻋﺪﺕ ﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺃﻳضًا. كان ذلك محتوى قصة قصيرة للأديب البرازيلي “باولو كويلو”.
‏‎ولاشك إن بناء الإنسان والاستثمار فيه وصياغة منظمومة قيمته الأخلاقية والسلوكية والتأكيد عليها بإعتباره قيمه عليا وأساس محور التنمية في كل بلد ينشد التطور والرقي وهو بلا شك أهم من البنى الحديثة المتطورة على أهميتها فالانسان أولاً وإعداده بالعلم والفكر والتنوير أهم من البنى والمشاريع العملاقة وآلاتها وأجهزتها الحديثة وأنظمتها المتطورة ، فلا يمكن الاستفادة منها إذا لم يرافقها إنسان متماهي ومتناغم ومتسقا مع روح هذا التطور والتحديث والتجديد ومواكباً للقوانين والأنظمة التي تحكم هذه المنشآت فمن غيرالمعقول ان تراجع مثلاً مستشفاً حديثا ومؤسسة حكومية لغرض ما أو إنهاء بعض الأعمال التي تخصك وتجده يملك جميع الأجهزة التقنية والرقمية ويملك مبنى فخم وحديث ولديه كافة مقومات الخدمة السريعة الراقية ولكن لديه طاقم عمل متواضع لايرتقي إلى مستوى الطموح ولايحسن الاستفادة من الإمكانيات المتوفرة ولايجيد التعامل معها أو تجد أغلب كوادره دون التأهيل المطلوب والمستوى المأمول وتجد مسؤوله الأول يرى أن تكليفه بذلك المنصب تشريفاً وتقديراً لشخصه لا لخدمة مراجعي هذه المؤسسة أو تلك ،كما في السمات الغالبة لبعض مقدمي الخدمة في مجتمعنا ولا يقيم لوقتك أدنى اهتمام من تأخير مواعيد او رداءة خدمة .
إن لدى بعض أفراد المجتمع العديد من الممارسات الخاطئة التي نأمل أن تنتهي وتتلاشى وتسود روح المسؤولية وتقدير الآخر وإعطاءه حقه في المسلك والمنشأة لخلق مجتمع متجانس ومتعاون للإرتقاء بالوطن إلى مستوى الطموح الذي ينشده المجتمع الذي يروم التقدم .ومن أبرز هذه السلوكيات المرفوضة مايمارس بطرقنا فنحن نعيش حرب مفتوحة مع أولئك المتهورين ومركباتهم التي تنطلق في شوارعنا بأقصى سرعاتها غير آبهةً بالآخرين أو قوانين السير .
نفس هذه الممارسات السلبية تنطبق على زوار أماكن الترفيه و البر ومرتاديها من تشويه للبيئة والعبث بمحتوياتها والصيد الجائر وتقطيع أشجارها المعمرة لأغراض يمكن الاستعاضة عنها بتوفر مواقد الغاز والمنتجات المستوردة .
فمن أوصلنا الى هذه الدرجة من الفوضوية واللامبالاة والعبث ببيئتنا ومنشآتنا وتحطيمها وكأننا نتعامل مع منجزات ومنشآت مؤقتة وليست لنا ولاتعنينا من لا من قريب ولا من بعيد.
فما أحوجنا لرسم استراتيجيات واضحة المعالم وتقديم مقترحات عملية وأفكار تناسب مجتمعنا وقابلة للتنفيذ وصياغة مايكفي من القوانين الجادة وتطبيقها بصرامة على الجميع لخلق مجتمع سوي والتأكيد على إعادة التمسك بمنظومة القيم المجتمعية والاخلاقية التي تلاشت ولم يبق منها إلا القليل لنواكب التطور ونعمل على تحقيق الرؤية الطموحة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله 2030 التي ستضع المملكة في مصاف الدول المتقدمة إن شاء الله ، وتبني منهجية سمو أمير منطقة الحدود الشماليه فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز حفظه الله عملاً وسلوكاً من خلال العمل الدؤوب المتواصل للإرتقاء بمنطقة الحدود الشماليه والعمل على نهضتها بكل المجالات حيث لم يألوا سموه جهداً منذ توليه مسؤلية إمارة المنطقة كما يرى ويلاحظ من خلال اجتماعاته وزياراته التفقدية لمحافظات ومراكز المنطقة تحقيقا لتطلعات ولي الأمر خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين حفظهما الله.
إن حماية ورعاية مقدرات الوطن والمحافظة على منشآتنا وبنيتنا التحتية التي صرف عليها الكثير من الأموال وحمايتها من العبث من بعض ضعاف النفوس وقليلي الوعي لدى بعض أفراد المجتمع وغياب النظم الرادعة وانعدام العقوبة مسؤولية الجميع ، وكما قيل من "أمن العقوبة اساء الادب " والإنسان مهما بلغ من الانضباط السلوكي والحياتي لابد له من وجود نظام يحكمه وضوابط تنظم حياته وسلطة قانونية مسلطة على رؤوس الجميع لاتفرق بين صغير وكبير .
والله من وراء القصد .


خدمات المحتوى


تقييم
5.50/10 (2 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة عرعر اليوم
الرئيسية |الأخبار |المقالات |الصور |البطاقات |الفيديو |راسلنا | للأعلى